خواطر وعبر

إنّ أسس الفضائل لدى المؤمنين هي ثلاثة : الصوم والصلاة والرحمة. الصوم قسمَين : خارجي وهو الإنقضاع عن الطعام. والباطني وهو الإنقطاع عن الشرور. الصوم يأتي دافعاً للأغنياء ليرحموا بعد أن ذاقوا بأنفسهم مرارة الجوع والعطش وشعروا بما يعانيه الفقراء. الصوم مقدّس للحواس ومنزّه للقوى. أما الصلاة مع كونها مفتاحاً لكنوز الله هي مناجاة روحية […]

الصلاة هي ميناء في عواصف الحياة، مرساة للمتخبّطين في أمواج العمر، إنها كنز للفقير وأمن للغني، شفاءٌ للمريض وحفظ للصحة. الصلاة تدحض الشرّ وتُحافظ على الخير. الصلاة تُسكِت عواطف الروح، تخفّف ثورة الغضب، تطرد الحسد، تذيب الشهوة الشريرة، تفني محبة الأمور الدنيوية، وتجلب للروح سلاماً وصفاءً عظيمَين

الصلاة هي ميناء في عواصف الحياة، مرساة للمتخبّطين في أمواج العمر، إنها كنز للفقير وأمن للغني، شفاءٌ للمريض وحفظ للصحة. الصلاة تدحض الشرّ وتُحافظ على الخير. الصلاة تُسكِت عواطف الروح، تخفّف ثورة الغضب، تطرد الحسد، تذيب الشهوة الشريرة، تفني محبة الأمور الدنيوية، وتجلب للروح سلاماً وصفاءً عظيمَين

ما هذا السرّ العظيم الذي يكتنفك أيتها الأم القديسة والبتول ؟ أنت مغبّطة من أجيال الأجيال ووحدك أهلٌ لأن تدعي مغبوطة؛ لأنّك العرش الملكيّ الذي يقف الملائكة بجانبه متأمّلين سيّدهم وخالقهم الجالس عليه. فقد أصبحت عدناً الرّوحيّة الأقدس والأكثر تألّهاً من القديمة. في الأولى سكن آدم الأرضي وفيكِ إنما هو الرب الذي من السماء. منك […]

من كتاب “لقاء الحياة خمس دقائق مع يسوع لجيوفاني غواليا” يا  يسوع إنّ هذه الآية لا يفهمها إلاّ الذين يعيشيونها لأن الحقيقة من هذه الطوبى ليست في قولها، بل في فعلها وفي اتّباعها. يا يسوع، ساعدني على أن أفهم هذه الطوبى من عطائي ومن العطاء، حتى حياتي هي خدمة حبّ الله والإخوة.  ساعدني يا يسوع […]

في هذا اليوم انضم البشر للملائكة. اليوم أُبطِلت ْ  أسلحة الشيطان وانفكّت قيود الموت وأُبيدَ جبروت الجهيم . لقد تغيّر حتى اسم الموت، فلا يُدعى بعد موتاً بل نوماً ورقاداً . فمنذ أن قدّم المسيح ذاته ذبيحة من أجل كُل البشرية وقام من الموت ألغى كل هذه الأسماء وقدّم للبشرية حياة جديدة لم تَعرفها من […]

إلهي ! الآخر أمامي هو صورتك. فأعطيني أن أنظُرَ إليه هو، متخطّياً نفوري منه، متجاوزاً أفكاري وأفكاره، تصرّفاتي وتصرّفاته. أنعِم عليّ أن أمنحه الفرصة لكي يكون حاضراً أمامي كما هو، في عمق كيانه، مِن دون أن أرغمه على الهجوم أو الدّفاع أو المناورة. هبني أن أحترمه كآخر مختلف عني، فلا أتمسّك به لذاتي، أو أجعله […]

حين أكون جائعاً، أعطِني مَن يحتاج إلى طعام. حين أكون عطشانَ، أرسِل لي مَن ينقصه الماء. حين أكون برداناً، أرسِل لي أحداً أُدفِّئه. حين أكون مجروحاً، أعطِني مَن أُواسيه. عندما يصير صليبي ثقيلاً، أعطِني صليبَ شخصٍ آخر لأساعده في حمله. حين أكون فقيراً، قُدني إلى المحتاج. حين لا يكون لديّ وقت، أعطِني مَن أستطيع مساعدته […]

ترنيمة الأحد الأول من زمن البشارة في طقس كنيسة المشرق الكلدانيّة – إنَّ كلمة (المولود) من الآب، لم يتّخذ هيئة العبد (في 2/7) من الملائكة (عب 1/5) بل من زرع إبراهيم، وأتى إلينا في ناسوتنا بنعمته، ليخلّص جنسنا من الضلال.

العائلة مثل “الرَّحم الرّوحي” الذي يمكّن الشخص من أن يصل إلى مرحلة النضج الشخصي والإنخراط في المجتمع. إنَّ العائلة هي المكان حيث نتعلّم لغة الحب، وهي قادرة على أن تبني شركة مع الأشخاص.